27/09/2022

المحافظ أبو بكر والوزير عطاري يُطلعان وفداً من القناصل والمؤسسات الدولية والمحلية على المشاريع المنفذة بالقطاع الزراعي بمحافظة طولكرم

خلال جولة على المشاريع الزراعية بمحافظة طولكرم
المحافظ أبو بكر والوزير عطاري يُطلعان وفداً من القناصل والمؤسسات الدولية والمحلية على المشاريع المنفذة بالقطاع الزراعي بمحافظة طولكرم
21-6-2022
دائرة الإعلام – وحدة العلاقات العامة بمحافظة طولكرم
طولكرم – أطلع محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووزير الزراعة رياض عطاري، وفداً من القناصل والمؤسسات الدولية والمحلية، على مشاريع القطاع الزراعي المنفذة من وزارة الزراعة بدعم من المانحين والحكومة الفلسطينية، وذلك ضمن خطة العنقود الزراعي.
جاء ذلك خلال استقبال وفد من المؤسسات الدولية والمحلية ، ضم القنصل الإسباني العام بالقدس ألفونسو ماتيو، وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في فلسطين السيد “شيرو فيوريلو، وعدد من القناصل والممثلين الدوليين والمحليين، وبحضور قائد المنطقة العميد جمال أبو العز، ومدراء الأجهزة الأمنية،و رئيس بلدية طولكرم رياض عوض ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب ، حيث تضمنت الجولة الإطلاع على المشاريع الزراعية المنفذة ، منها زيارة جمعية ذنابه التعاونية وتفقد مشتل إنتاج الخضار ، والإطلاع على محطة طاقة شمسية وزيارة خزان مياه زراعي بشويكه، وتفقد العديد من المشاريع الزراعية في عتيل و منطقة الشعراوية.
ونقل المحافظ أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس ” أبو مازن” وتقديره لمواقف الدول الصديقة والداعمين لشعبنا الفلسطيني وقضيتنا العادلة، مثنياً على جهود الحكومة ووزارة الزراعة والمؤسسات الدولية الداعمة لهذا القطاع الحيوي، مؤكداً على أهمية هذه الزيارة والجولة على المشاريع الزراعية على مستوى المحافظة.
واستعرض المحافظ أبو بكر واقع طولكرم باعتبارها محافظةً زراعيةً من حيث توفر الأراضي والمياه وخبرة المزارعين، وتحقيق نجاحات بإنتاج زراعات نموذجية مثل الأفوكادو والأناناس والفراولة، إلى جانب الزراعة التقليدية، مع وجود العديد من المصانع التي حققت نجاحاً متميزاً على مستوى المحافظة.
وأشار المحافظ أبو بكر إلى انتهاكات الاحتلال والاستيطان بمحافظة طولكرم، وتأثير جدار الضم والتوسع العنصري وتأثير مصانع جيشوري وخطرها على البيئة، مستعرضاً الواقع العام بالمحافظة، مشيداً بجهود المؤسسات الدولية الداعمة لقطاع الزراعة، وما تقوم به مديرية زراعة طولكرم والشركاء بهذا المجال.
وأشاد الوزير العطاري بمتابعة المحافظ أبو بكر ، ومديرية الزراعة بطولكرم، مثنياً على الدعم من المؤسسات الدولية والمحلية لهذه المشاريع، موضحاً بأن الحضور الدولي الكبير من المؤسسات التي تقدم الدعم لقطاع الزراعة الفلسطيني ، والجولة على المشاريع الزراعية بطولكرم يعكس مدى الاهتمام بهذا القطاع، ويؤكد حرص الحكومة على الاستمرار بخطة العناقيد الزراعية، تعزيزاً لصمود المواطنين في مواجهة الاحتلال والتوسع الاستيطاني، وجدار الضم والتوسع العنصري، وتطوير القطاع الزراعي في المناطق المسماة ج.
وتابع العطاري قائلاً:” تعتبر محافظة طولكرم ، واحدة من العناقيد الزراعية، وبعد مضي عامين من العمل بالخطة، هناك العديد من الإنجازات الهامة وتحديداً بتطوير الموارد الطبيعية من المياه وتأهيل الأراضي الزراعية واستصلاحها وشق الطرق، وبناء خزانات مياه زراعية، ودعم مشاريع إنتاجية للشباب، وذلك ضمن المساعي لزيادة الإنتاج وتوسيع الرقعة الزراعية، وتغير النمط الزراعي وفق خطط ممنهجة لدعم المزارعين، والوقوف إلى جانبهم.
و أعرب القنصل الإسباني العام في القدس ألفونسو ماتيو، باسم الشركاء المانحين، عن تقديره لهذه الزيارة للاطلاع على الأنشطة الزراعية في فلسطين، مشيرا إلى أن التركيز يكون على مواضيع أساسية خاصة بالقطاع الزراعي، وهي: الإنتاج وحماية الأراضي، والتأقلم مع التغير المناخي، والتحويل والتصنيع الزراعي، وحفظ المياه، وحوسبة أنظمة الري الزراعي، مبينا أن هذه المواضيع عبارة عن طرق إدارية، فضلا عن التحول الزراعي وحماية سبل المعيشة في المناطق الريفية.
وأشار إلى أن التشابك بين هذه العناصر هو ما يضمن النجاح، مؤكدا أن الشرط الأساسي هو التعاون مع جميع الممولين لضمان أثر النجاح، وبالتالي التعاون في التخطيط والتنفيذ، ودعم صمود الفلسطيني وتوفير فرص العمل، ومصادر المياه، وإعادة استخدام المياه العادمة.
كما التقى المحافظ أبو بكر والوزير عطاري ووفد القناصل والممثلين الدوليين مع رؤساء البلديات والمجالس المحلية في الشعراوية، وذلك خلال لقاء نظمه مجلس الخدمات المشترك بالشعراوية، حيث تخلل اللقاء كلمات للمحافظ أبو بكر والوزير العطاري و ممثل الفاو، و ترحيب من رئيس المجلس وليد حسين والذي قدم توضيحاً عن واقع منطقة الشعراوية وإحتياجتها على مستوى القطاع الزراعي.

Pin It on Pinterest