16/08/2022

بمشاركة محافظ محافظة طولكرم وقفة استنكار لجريمة اغتيال الصحفية شرين ابو عاقله أمام مقر الصليب الأحمر

خلال وقفة استنكار أمام مقر الصليب الأحمر دعت لها نقابة الصحفيين والأسرة الصحفية بطولكرم
محافظ طولكرم عصام أبو بكر: جريمة استهداف الشهيدة الصحفية شرين أبو عاقله تهدف إلى إسكات صوت الصحافة الفلسطينية
11-5-2022
دائرة الإعلام – وحدة العلاقات العامة بمحافظة طولكرم
طولكرم – أكد محافظ طولكرم عصام أبو بكر على أن جريمة الاحتلال باستهداف الشهيدة الصحفية شرين أبو عاقله، تهدف لإسكات الصوت الفلسطيني، صوت الصحافة بنقل الحقيقة واعتداءات الاحتلال اليومية بحق أبناء شعبنا في كل مكان.
جاءت تصريحات المحافظ أبو بكر خلال وقفة نظمتها نقابة الصحفيين ومديرية الإعلام ، والمكتب الحركي للصحفيين والأسرة الصحفية بطولكرم من أمام مقر الصليب الأحمر بطولكرم، بمشاركة أمين سر فتح إياد جراد” أبو الصامد” ومنسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة، وممثلي الفصائل، والمؤسسات الرسمية والأهلية، وممثلين عن جامعتي خضوري والقدس المفتوحة، وطلبة الإعلام، وفعاليات المحافظة.
وتقدم المحافظ أبو بكر بأحر التعازي والمواساة من ذوي الشهيدة الصحفية أبو عاقله ومن ومن الأسرة الصحفية الفلسطينية في كل مكان، ومن جميع زملائها بهذا المصاب الجلل، مشيراً إلى أن ما جرى اليوم في مخيم جنين، باستهداف الصحفية أبو عاقله، وإصابة الصحفي علي سمودي، تضاف إلى الجرائم اليومية بحق الشعب، منوهاً إلى أن ذلك لن يمنع شعبنا من مواصلة درب الحرية والاستقلال، وصولاً إلى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
من ناحيته، أكد عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين ذيب عمارة، أن ما جرى من استهداف للصحفية شيرين أبو عاقلة وللصحفيين من قبلها، يتطلب توفير الحماية للصحفيين من جرائم الاحتلال الذي لا يفرق بين الصحفيين وغيرهم، لافتا إلى أن اغتيالها جريمة مدبرة ودليل تتطلب وقفة جادة تجاه هذه الجرائم البشعة.
وأعرب أمين سر فتح اقليم طولكرم إياد جراد، عن صدمة شعبنا باستشهاد فارسة الكلمة الحرة، حيث ارتقت بدم بارد ومتعمد وكانت تنقل وتفضح الممارسات الاحتلال، الذي يستبيح كل شيء على الأرض، وهو يحاول قتل الصحافة الفلسطينية، التي ستبقى نبض والضمير الحي للشعب الفلسطينية.
واستنكرت أمين سر المكتب الحركي في طولكرم سارية عيسى، جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين، والتي استهدفت صباح اليوم الزميلة شيرين أبو عاقلة، ضاربا بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بحماية الصحفيين، ما يدعو إلى فضح ممارساته في كافة المحافل الدولية.
من جانبه، اعتبر منسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة اغتيال أبو عاقلة من قبل الاحتلال إنما هو قتل الصوت الحر والكلمة الحرة، مشددا على أن صوتها سيبقى في كل أرجاء الوطن.
وألقى عضو الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين محمد علوش، كلمة اعتبر خلالها أن جريمة اغتيال أبو عاقلة منظمة مع سبق الإصرار والترصد، من أجل أن تكون رسالة لكل الصحفيين والإعلاميين في فلسطين وكل العالم أن الصحافة مستهدفة.
هذا وتولى عرافة وقفة الإستنكار لجريمة اغتيال الصحفية شرين ابو عاقله، أمام مقر الصليب الأحمر الإعلامي معين شديد.

Pin It on Pinterest