27/09/2022

رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله يعلن عن تبني الحكومة للخطة التنموية الإستراتيجية لمحافظة طولكرم

خلال لقاء جماهيري لإطلاق الخطة
رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله يعلن عن تبني الحكومة للخطة التنموية الإستراتيجية لمحافظة طولكرم

طولكرم- أعلن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله عن تبني الحكومة للخطة التنموية الإستراتيجية لمحافظة طولكرم وتوفير الدعم اللازم لتنفيذ برامجها وفقا للإمكانيات المتاحة، داعياً كافة الوزارات والمؤسسات والجهات المانحة لتنفيذ برامج الخطة ومشاريعها والتماشي معها. جاء ذلك خلال اللقاء الجماهيري لإطلاق الخطة التنموية الإستراتيجية لمحافظة طولكرم بإشراف المحافظ عصام أبو بكر وبمشاركة كل من وزير الحكم المحلي د. نايف أبو خلف، ووزير المواصلات والاتصالات علام موسى، وجواد ناجي مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية وبحضور اللواء محمد ذيب منصور مستشار رئيس الوزراء – وزارة الداخلية، إلى جانب حشد من فعاليات المحافظة ومؤسساتها الرسمية والأهلية، وبحضور مدراء الأجهزة الأمنية.
ونقل رئيس الوزراء د. الحمد الله تحيات الرئيس محمود عباس مؤكداً متابعته العمل الحثيث والبناء في تلبية احتياجات أبناء محافظة طولكرم ومضاعفة الفرص الاستثمارية فيها، ومأسسة الخدمات والمشاريع التي تستجيب لواقعها الصعب.
وتابع رئيس الوزراء د. الحمد الله قائلاً:” إن الخطة التنموية الإستراتيجية التي نحتفل اليوم بإعلانها ومباشرة العمل بها، تعد مرجعية هامةً لرفد عمل مؤسسات المجتمع والحكم المحلي، لتطويع وتطوير التدخلات الحكومية بما يتناسب مع ما ورد في الخطة التي تعد خطوة نوعية هامة في نقل جهود وتطوير المحافظة من الخدمات والمشاريع الإغاثية غير المخططة إلى واقع مدروس وعملي وممنهج”.
وبين رئيس الوزراء د. الحمد الله أن الخطة الإستراتيجية لمحافظة طولكرم ترتبط ارتباطا وثيقاً بالخطط الإستراتيجية الحكومية وفي مقدمتها خطة التنمية الوطنية للأعوام 2014 – 2016 والتي تتمحور حول بناء الدولة وتجسيد سيادتها على الأرض وهي بذلك تضعنا على طريق حشد المزيد من الجهود والطاقات للإعداد والتأسيس لتنمية وطنية شاملة ومستدامة.
وأشار د. الحمد الله إلى أن ما يزيد الخطة التنموية لمحافظة طولكرم قوة وأهمية بإعدادها خلال جميع مراحلها بانخراط واسع ومسؤول من المواطنين وبمشاركة متنامية من مؤسسات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص، والهيئات المحلية المعنية، حيث تحولت إلى إطار وطني جامع وهادف وعمل تشاركي رائد ومنظم يحدد ثمانية مجالات أساسية تندرج في إطارها كافة المشاريع التنموية بناءً على قراءة متأنية للواقع لبلورة القطاعات التي تحتاج إلى تطوير واستنهاض.
وذكر د. الحمد الله أن البدء بتنفيذ برامج الخطة المقترحة يبرهن على الاستقرار والأمن الذي تعيشه محافظة طولكرم بفضل نجاح المؤسسة الأمنية في فرض النظام العام وتكريس سيادة القانون ومكافحة الجريمة فيها واجتثاث الفوضى منها.
من جانبه قال محافظ طولكرم عصام أبو بكر بأن سعي المحافظة لتحقيق رؤية الرئيس محمود عباس تنطلق من أن طولكرم تاريخياً وحاضراً ومستقبلاً هي محافظة التميز والإبداع ومحافظة الشهداء والمناضلين والأسرى، مؤكداً أن الحكومة برئاسة د. الحمد الله واضحة في توجهاتها التنموية عبر خطتها الوطنية للأعوام (2014-2016) والتي تؤكد أن المطلوب من إدارتنا للشأن العام ليس فقط تقديم الخدمات بل العمل على تطويرها عبر تنفيذ سلسلة من البرامج والمشاريع الحيوية التي تحدث فارقاً تنموياً في حياة المواطنين.
وأوضح المحافظ أبو بكر بأنه من خلال الإعلان عن الخطة الإستراتيجية لمحافظة طولكرم يتجلى العمل الوطني التنموي من خلال مشاركة كافة القطاعات في المحافظة وبتكلفة إجمالية للخطة تصل إلى (242) مليون دولار ولمدة (10) سنوات، مشيراً إلى إعداد الخطة حسب الأصول والمعايير التي وضعها الدليل الوطني للتخطيط ومن خلال التعاون الوثيق مع مختلف الجهات ذات العلاقة.
وتقدم المحافظ أبو بكر بالشكر والتقدير من الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله على الاهتمام بشؤون المواطنين في المحافظة، مقدماً الشكر لكافة من عمل في إنجاز الخطة التنموية الإستراتيجية.
إلى ذلك عرض المهندس اسامه صالح رئيس الفريق الاستشاري من المركز الوطني للتنمية المستدامة أهداف مشروع الخطة الإستراتيجية ومراحلها مستعرضاً المخرجات الرئيسة للخطة من رؤية وغايات، موضحاً أن المشاريع والتدخلات التنموية تضمنت (4) قطاعات رئيسية والتي انبثقت عن (8) قطاعات فرعية وهي الزراعة ،الاقتصاد ،الطرق، الصرف الصحي، الصحة،التعليم، التخطيط، والرعاية الاجتماعية.
وبين المهندس صالح أن حصة الفرد السنوية من خلال الخطة في محافظة طولكرم بلغت (109) دولار، بينما بلغت الحصة في الموازنة التطورية للخطة الوطنية (110) دولار، مما يدل على منطقية وعقلانية خطة محافظة طولكرم.
وأوصى المهندس صالح لضرورة تبني مشاريع الخطة من كافة المؤسسات ذات العلاقة وعلى رأسها الحكومة الفلسطينية.
يشار إلى أن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله زار دار المحافظة قبل الإعلان عن انطلاق الخطة الإستراتيجية والتقى بالمحافظ أبو بكر وترأس اجتماعا لمدراء الأجهزة الأمنية، حيث أطلعه المحافظ على الوضع الأمني في المحافظة.

Pin It on Pinterest