27/09/2022

طاقم شؤون المرأة وبرعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر يفتتح مشروع شغلي بيحميني

بالشراكة مع وزارة المالية وبدعم من البنك الدولي
طاقم شؤون المرأة وبرعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر يفتتح مشروع شغلي بيحميني
دائرة الإعلام – وحدة العلاقات العامة بمحافظة طولكرم
طولكرم – 19-9-2022 افتتح طاقم شؤون المرأة وتحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبمشاركته “مشروع شغلي بيحميني”، وذلك بالشراكة مع صندوق التشغيل الفلسطيني، ووزارة المالية وبدعم من البنك الدولي لتوظيف (67) شاباً وشابةً، بالتعاون مع عدد من البلديات والجمعيات والأندية على مستوى محافظة طولكرم.
جاء ذلك بدار المحافظة، بحضور رئيس مجلس إدارة طاقم شؤون المرأة د. أريج عوده، والوفد المرافق لها ، ومنسقة الطاقم في الشمال عفاف الزبدة، و سامر المصري ممثلاً عن وزارة المالية، وممثلي عدد من المؤسسات والشركاء، والجهات المختصة ذات العلاقة.
ونقل المحافظ أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس ” أبو مازن” وتأكيده على أهمية هذا المشروع ودعمه، والذي يوفر فرص عمل مؤقتة للشباب والشابات بالتشغيل الجزئي ، مشيداً بجهود طاقم شؤون المرأة، وصندوق التشغيل، ووزارة المالية وكافة المؤسسات المختصة ، مشيراً إلى دور المرأة الفلسطينية ومكانتها في كافة المجالات بمجتمعنا الفلسطيني.
وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً:” مع التمنيات للمشاركات والمشاركين بالتوفيق بهذا المشروع، على أمل أن تكون هناك فرص عمل دائمة، تساهم بالتقليل من البطالة، لمواجهة جميع الظروف والتحديات التي يتعرض لها شعبنا ، وعلى رأسها ما يقوم به الاحتلال من اعتداءات يومية و استهداف للأرض والإنسان والمقدسات”.
و تحدثت د. أريج عودة عن مشروع شغلي بيحميني والذي أطلقه طاقم شؤون المرأة بالشراكة مع صندوق التشغيل ووزارة المالية والعديد من الشركاء، وبالتعاون مع عدد من المؤسسات، بتوفير وظائف مؤقتة ، كانت حصة محافظة طولكرم منها (67) وظيفة، من خلال التعاون مع المؤسسات القاعدية والعديد من القطاعات، شاكرةً المحافظ أبو بكر على رعايته لهذا اللقاء بدار المحافظة، مثنيةً على جهود وزارة المالية وصندوق التشغيل وفريق الطاقم بطولكرم، وجميع المؤسسات، موضحةً بأن هذا المشروع جاء لمواجهة تداعيات جائحة كورونا.
و أشاد المصري برعاية المحافظ أبو بكر ودعمه لمثل هذه المشاريع، مشيراً إلى أن إطلاق مشروع شغلي بيحميني اليوم بالشراكة مع طاقم شؤون المرأة وزارة المالية، ومن خلال البنك الدولي، يأتي ضمن مشروع التشغيل المؤقت، على أمل أن نصل إلى التشغيل الدائم، متحدثاً عن الالتزام بالمتطلبات والمعايير الخاصة بالوظائف المؤقتة، من خلال دليل العمل، والعديد من الإجراءات الخاصة بذلك، متمنياً التوفيق لمن حالفهم الحظ للحصول على الوظائف المؤقتة، حيث أن الغالبية العظمى من النساء، وبخاصة أن المشروع العام شمل 4 قطاعات وهي قطاع التعليم والخدمات الاجتماعية، والخدمات الزراعية والخدمات الصحية.
هذا وألقت الزبدة كلمة تخللها تقديم شرح عن اختيار المشاركين بهذا المشروع من خلال المقابلات، وفق شروط فنية، مع مراعاة أن يكونوا أول مرة يدخلون سوق العمل.

Pin It on Pinterest